مُلحق كتاب عظات القديس غريغوريوس النيصصي على نشيد الأناشيد

إن كان العقل الذي هو الملكية المميزة لطبيعتنا يمك على هذه التي أضيفت إلينا خارجًا عنا (فإن كلمة الكتاب أيضًا تعلن هذا كأننا في أحجبة تسيطر البشرية على كل الخليقة غير العاقلة) تك1:28)، فإنه ليس شيء من كل الدوافع تعمل فينا لاستعبادنا للشر.

إنما الخوف ينتج طاعة، والغضب شجاعة، والجبن حذرا، ودافع الرغبة يجعلنا نتأمل في الشهوات الإلهية الخالدة. أما إن ترك العقل اللجام كقائد مركبة ارتبط بمركبة وصارت تسحبه خلفها. هكذا العاطفة البهيمية التي للحيوانات إلى للحمل تحملها. عندئذ تتحول الدوافع إلى أهواء، كما ترى ذلك بالحق في الحيوانات غير العاقلة. فإنه عندما لا يضبط العقل العزيزة، التي بالطبيعة توجد في البشر، تتحطم الحيوانات المفترسه بالغضب حيث تتقاتل فيما بينها.

مواصلة القراءة

باسيليوس الكبير

أيقونة القديس باسيليوس الكبير

أيقونة القديس باسيليوس الكبير

حياته

ولد القديس باسيليوس في قيصرية كبادوكية[1] سنة 330م. من عائلة وجيهة أرستقراطية .جدّه لأبيه كان يدعى باسيليوس،  ترك  كلّ أملاكه الواسعة وأمواله للحفاظ على إيمانه في عهد الإمبراطور ديوكليتيانوس. أبوه كان أستاذ الخطابة في قيصرية وجدّته لأبيه هي مكرينا التي كانت تلميذة القديس غريغوريوس صانع العجائب.

مواصلة القراءة