مريم السنوذيا الأنطاكية القديسة الشهيدة

ولدت وعاشت القديسة مريم في أنطاكية، وكانت أمة لرجل من أعيان أنطاكية وكان وثنياً وهي مسيحية كوالديها اللذين خدما الرجل وعائلته من قبلها. فلما كان يوم ولد فيه لمولاتها إبن صنع له أبوه عيداً وأكثر من تقديم الذبائح والمحرقات، واشترك الجميع في العيد إلا مريم، لم تبرح المنزل ولا قدمت محرقة فاستدعتها مولاتها واستعلمت منها:

لما أنت صائمة ولا تعيدين معنا؟!

مواصلة القراءة

متى الإنجيلي الرسول

القديس متى الإنجيلي

القديس متى الإنجيليمتى، ومعناه بالعبرية “عطية من الله”، كان عشارًا أي جابي ضرائب في مدينة كفرناحوم. ورداسمه في قائمة الرسل الاثني عشر في الأناجيل الازائية (متى   10: 2-4؛ مرقس 3: 16-19؛ لوقا 6 :14-16)، وقد ذُكر في إنجيل متى ثامنًا في الترتيب بعد بطرس واندراوس ويعقوب ويوحنا وفيلبس وبرثلماوس وتوما. أما في إنجيل مرقس ولوقا فقد ذكر سابعًا في الترتيب بين برثلماوس وتوما.

مواصلة القراءة

كيرُس ويوحنا العادما الفضة

القديسون كلاوديوس و ديودوروس و كيرس و يوحنا و أثناسيا زو ثيودوتا و ايدوكسيا و ثيوكتيستا

القديسون كلاوديوس و ديودوروس و كيرس و يوحنا و أثناسيا زو ثيودوتا و ايدوكسيا و ثيوكتيستاكان القديس كيرُس مسيحياً تقياً من الاسكندرية في مصر يمارس مهنة الطب ويبشر الناس بالمسيح داعياً إياهم لترك عبادة الأوثان واتّباع يسوع. وشى به بعض الوثنيين إلى حاكم المدينة الذي كان يطارد المسيحيين بأمر من الامبراطور ديوكلسيانوس. كان ذلك حوالي السنة 303 ميلادية.

مواصلة القراءة

كبريانوس الشهيد في الكهنة والشهيدة يوستينا البتول

كبريانوس القديس الشهيد و يوستينا الشهيدة و القديسة البتول

كبريانوس القديس الشهيد و يوستينا الشهيدة و القديسة البتولالقديس كبريانوس، كان بالأصل وثني من مدينة أنطاكية التي على تخوم بلاد كيلوسورية وبلاد العرب. تتلمذ من سن السابعة في أفضل المراكز الوثنية، في اليونان، مصر وبابل، حتى أصبح أحد أهم كهنة الأوثان وأكثرهم سحراً على جبل أوليمبوس. ثم عاد إلى أنطاكية وراح يتباهي ويُدهش الناس بسحره وقدرته على استدعاء الأرواح النجسة.

مواصلة القراءة

قونن الإيصافري القديس الشهيد

القديسون مرقس الذي من أثينا، مرقس وقونن الرهبان

القديسون مرقس الذي من أثينا، مرقس وقونن الرهبانعلّمه الإيمان المسيحي وعمّده باسم الثالوث القدوس رئيس الملائكة ميخائيل بالذات. وقد كان رفيقا له كل أيام حياته. عندما رغب والداه في تزويجه ورضح كان أول عمل عمله ليلة زفافه انه أخذ سراجا ووضعه تحت المكيال ثم قال لعروسه:” أيهما خير من الآخر النور أم الظلام؟ فأجابت: بل النور! فأخذ يحدثها عن يسوع إذ هو نور العالم فنفذت النعمة إلى قلبها واهتدت. مذ ذاك عاشا كأخ وأخت. كما نجح في هداية والديه. ويبدو ان أباه، نسطر، مات ميتة الشهداء تمسكا بإيمانه بيسوع ربا.

مواصلة القراءة

باتريك أسقف ايرلندا ومبشرها

القديس باتريك أسقف ايرلندا ومبشرها

القديس باتريك أسقف ايرلندا ومبشرهاولد في بريطانيا لعائلة مسيحية سنة 383م. هو ابن شماس اسمه كالبورنيوس، وكان جده لأبيه كاهناً. في السادسة عشرة من عمره غزا قراصنة قريتَه وأخذوا العديد من السكان أَسرى،  من بين هؤلاء باتريك. بيع كعبد في ايرلندا. اشتراه احد الملاّكين وجعله ناظرا لقطعانه في الجبال. بسبب هذا الوضع المرير اخذ بالصلاة، عزائه الوحيد.

مواصلة القراءة

أرخيبس الرسول القديس

أرخيبس الرسول القديس

أرخيبس الرسول القديسهو ابن القديس فيلمون الذي وجّه إليه الرسول بولس رسالته المعروفة باسمه. والدته هي القديسة ابفية. أقام في كولوسي حيث بشَّر بالإنجيل جنباً إلى جنب والقديس فيلمون. وثمة من يظن أنه اقتبل الكهنوت وقام بالخدمة هناك، وربما استناداً إلى ما ورد في رسالة الرسول بولس إلى أهل كولوسي “قولوا لأرخيبس انظر إلى الخدمة التي قبلتها في الرَّب لكي تتممُها” (4: 17).

مواصلة القراءة

اسبيريدون العجائبي أسقف تريميثوس الجليل في القديسين

اسبيريدون العجائبي أسقف تريميثوس الجليل في القديسين

 اسبيريدون العجائبي أسقف تريميثوس الجليل في القديسينولد القديس اسبيريدون وعاش في جزيرة قبرص، احترف رعاية الأغنام. كان على جانب كبير من البساطة ونقاوة القلب. وإذ كان محباً لله، نما في حياة الفضيلة، ومحبة القريب واستضافة الغرباء. كل من أتى إليه زائراً كان يستقبله، وكأنه المسيح نفسه. الإنجيل بالنسبة إليه كان سيرة حياته لا كلاماً إلهياً فقط. كان لا يردّ محتاجا. كل محتاج كان يجد عنده تعزية ولو يسيرة. لم يهتمّ أبداً إذا كان صندوقه فارغاً أو ممتلئاً، هذا في نظره كان شأن ربه، فهو المعطي.

مواصلة القراءة

الفثاريوس الشهيد في الكهنة ووالدته أنثيا

الشهيد في الكهنة الفثاريوس ووالدته أنثيا

الشهيد في الكهنة الفثاريوس ووالدته أنثياوُلد قديسنا في مدينة رومية من أمٍّ تقيّة اسمها أنثيّا. كانت قد اهتدت إلى الإيمان بالرب يسوع عبر تلاميذ الرسول بولس مباشرة.

نشأ ألفثاريوس مسيحياً وترعرع على محبة الله وحفظ الوصايا. وإذ كان لامعاً وأبدى قدرة فائقة على التعّلم، اقترح أحد معّلميه على والدته أن تأخذه إلى أسقف رومية. فلمّا امتحنه الأسقف وبانت مواهبه غير العادية ونعمة الله عليه أخذه على عاتقه وسامه شماساً، فكاهناً، فأسقفاً وهو في سن مبكرة جداً. حقق، في مجال نشر الكلمة بين الوثنيين، نجاحاً كبيراً، فكل الوثنيين الذين التقاهم، إمّا نجح في هدايتهم إلى المسيح أو كانوا يكنّون له احتراماً وتقديراً فائقين.

مواصلة القراءة