المسيحية في مكة

قبيل ظهور الإسلام، في حقبة ما يسمّى في التاريخ الإسلاميّ بـ”الجاهليّة”، كان يوجد في مكّة، المدينة التي شهدت ولادة محمّد بن عبد الله رسول الإسلام، جماعات مسيحيّة. وقد استمر هذا الوجود إلى ما بعد وفاة محمّد. لقد دخلت المسيحيّة إلى الحجاز، المنطقة التي تشمل مكّة ويثرب (المدينة المنوّرة) والطائف وغيرها، منذ نشأة المسيحيّة. وهذا ما يعترف به المؤرّخون المسلمون، إذ يورد ابن الأثير وابن خلدون وغيرهما أنّ سادس ملوك “جُرهم” يدعى باسم نصرانيّ وهو عبد المسيح بن باقية بن جرهم. وإذا عرفنا أنّ تاريخ دولة جرهم الثانية (التي حكمت الحجاز) قامت قبل ظهور المسيحيّة بقليل، يتعيّن أن المسيحيّة دخلت الحجاز بعد انتشار الرسل بزمن قليل. وفي كتاب الأغاني لأبي الفرج الإصفهانيّ أنّ بيت الحرام (الكعبة) في عهد بني جرهم كان له “خزانة وهي بئر في بطنه يُلقى فيه الحلى والمتاع والذي يهدى له، وهو يومئذ لأسقف عليه”، المراد بالأسقف إمام الجماعة المسيحيّة وحبرهم.

Continue reading

المسيحية والعرب

المسيحية والعربية: العربية في عرف رجال الكنيسة هي الولاية الرومانية العربية التي أنشئت في سنة 105 حول مدينة بصرى فشملت كل ما وقع بين وادي الحسا في الجنوب واللجا في الشمال وبين بحر الميت والأردن من الغرب حتى أطراف البادية في الشرق.

وجاء في التقليد أن يوسي أخا يعقوب ويهوذا بشر في درعا واستشهد فيها وأن طيمون أحد الشمامسة السبعة بشر في بصرى وتسقف عليها وأن يوسف الرامي الذي تشرف بتجهيز الرب بشر في المدن العشر في شرقي الأردن.

Continue reading