مكاريوس القديس أسقف كورنثوس

القديسان مكاريوس أسقف كورنثوس و سيمون

القديسان مكاريوس أسقف كورنثوس و سيمون وُلد في كورنثوس سنة 1731م. مال إلى الخدم الليتورجية وأعمال التقوى منذُ الفتوَّة. إذ كان والده يُكلِّفه بجمع الإيجارات من الفلاحين كان يوزّعها على الفقراء ويزدري أباطيل هذا الدهر.

مواصلة القراءة

ميخائيل موروئيدس الشهيد الجديد

من عائلة مسيحية غنية من أندرينوبوليس، كانت لها عند السلطات التركية والسلطان حظوة. الغنى والنفوذ جعلهما ميخائيل في خدمة المسيحيين، محليّين وغرباء، ممن عانوا من قسوة معاملة الأتراك لهم وأثقلت الضرائب كواهلهم.

مواصلة القراءة

مرقس الناسك القديس البار

القديس البار مرقس الناسك

القديس البار مرقس الناسكلا نعرف شيئا كثيرا عن حياة القديس مرقس الذي عاش في القرن الخامس للميلاد. ترهّب بالقرب من أنقرة في آسيا الصغرى واختير رئيسًا للدير إلى ان قرر العزلة في البرية. كان محبًا للكد في كل شيء. بلغ أسمى درجات النسك والفضيلة. مما يؤكد ذلك أقواله المكتوبة الدالة على عمقها وشموليتها وعظم منفعتها.

مواصلة القراءة

ميخائيل الاثينائي الشهيد

القديس ميخائيل الاثينائي

القديس ميخائيل الاثينائيمن عائلة اثينائية فقيرة ولكن تقية. لم يذهب الى المدرسة. شغله كان نقل الزبل إلى الحقول على حماره. ذات يوم، عاد إلى المدينة بعد جولة في القرى. فاذا بحراس يتهمونه بنقل البارود الى الثوار المختبئين في الجبال. من دون اي اثبات ألقوه في السجن وضربوه. ثم على مدى ثلاثين يومًا كان الأتراك يأتون إليه كل يوم محاولين إقناعه بقبول الإسلام ومهددين إياه بالموت إن لم يفعل.

مواصلة القراءة

موسى النبي معاين الله

موسى النبي يستلم لوحي الشريعة

موسى النبي يستلم لوحي الشريعةتعيّد الكنيسة الأرثوذكسيّة ذكرى القدّيس موسى النبيّ “معاين الله” و”كليم الله” في الرابع من أيلول. وهو يعدّ من بين كبار أنبياء العهد القديم، واشتُهر بإعلان أحكام الشريعة والوصايا العشر التي أنزلها الله عليه في طور سيناء، حيث أظهر الله مجده وعلّم موسى كافّة المعاملات والعبادات الواجب على الشعب المؤمن تأديتها كي ينال الرضا من الله. أمّا المهمّة الأساسيّة التي أناطها الله بموسى فكانت قيادة الشعب في الصحراء مدّة أربعين سنة بعد أن أخرجهم من أرض العبوديّة إلى أرض الميعاد، أرض الحرّيّة، فلسطين.

مواصلة القراءة

ملاخي النبي

ملاخي النبي

ملاخي النبيهو أحد أنبياء الرجوع من المنفى. يعني اسمه رسولاً او ملاكاً، وقد استعاره النبي نفسه، كما هو مقبول، من كتابه ذاته 3 :1، ولعلّ هذا ما توحي به خدمة عيده في 3 كانون الثاني، إذ تجعلنا نخاطبه قائلين: “قد اتخذت لقب ملاك”.

حدّد العلماء تاريخ هذه النبوءة ما بين العامين 480 و460 ق.م.، وذلك أن مضمونها يوحي بأن الشعب الذي عاد من منفاه قد أعاد بناء الهيكل، وهو يمارس، منذ زمن بعيد، العبادة فيه (1 :10 ،3 :1و10؛ عزرا 6: 15).

مواصلة القراءة

ميرون القديس الشهيد في الكهنة

القديسان ميرون و ديمتريوس الذي من سيمرنة

القديسان ميرون و ديمتريوس الذي من سيمرنةبعدما تسلم الحكم الامبراطور داكيوس (249 – 251 ب.م.) امر باضطهاد المسيحيين في كل الامبراطورية الرومانية. فانتهز انتيباتر والي آخائيا (اليونان) فرصة عيد الميلاد فأرسل جنوداً وأحرقوا الكنيسة” وأمسكوا بالمسيحيين المجتمعين فيها, وعلى رأسهم كاهن الكنيسة ميرون.

مواصلة القراءة

موريس الآفامي السوري القديس الشهيد و رفاقه

القديس موريس الأفامي السوري الشهيد

القديس موريس الأفامي السوري الشهيدآفاميا بلدة سورية في وادي العاصي تعرف الآن بقلعة المضيق. فيها كان موريس قائدا عسكريا وكان ينشر المسيحية بين جنوده. وشى به الوثنيون فألقي القبض عليه وعلى سبعين من جنوده. استُجوبوا فبان إيمانهم بالمسيح. حاول الولاة استمالتهم بالثناء والوعيد ففشلوا. عرّاهم الجلادون من أثوابهم وربطوهم إلى جذوع الشجر. ثم دهنوهم بالعسل وتركوهم طعاما للبعوض والدبابير. قضوا عشرة أيام في عذاب مرير ثم أسلموا الروح. أخذ المسيحيون أجسادهم ودفنوها سرا.

عيدهم في 22 شباط.

مرتنيانوس الفسلطيني القديس البار

القديس البار مرتنيانوس الفسلطيني

القديس البار مرتنيانوس الفسلطينيتُعيد الكنيسة المقدسة في الثالث عشر من شباط لتذكار القديس البار مرتنيانوس الفسلطيني، الذي كان نموذجاً للتموبة. وتُعلمنا سيرة حياته أن الشيطان لا يرتاح حتى يسقط الإنسان في الخطيئة، وكلما تقدم الإنسان في الحياة الروحية، ازدادت تجارب الشرير شراسة، وبنعمة الرب وحدها يستطيع الإنسان التوبة والعودة إلى الحضن الإلهي.

مواصلة القراءة

متيّاس الرسول أحد الاثني عشر

متيّاس الرسول أحد الاثني عشر

متيّاس الرسول  أحد الاثني عشركان في عداد السبعين رسولاً. بعد قيامة الرب يسوع وخيانة يهوذا وانتحاره، وقعت القرعة على متياس ليُحصى بين الاثني عشر (أعمال 1: 23). بشّر في اليهودية ثم أثيوبيا حيث تألّم وفي مقدونية. حكم على حنانيا رئيس الكهنة (الذي قتل الرسول يعقوب) بالموت في اليهودية ورجمه ثم قُتل بقطع الرأس بفأس.

مواصلة القراءة

مَرْكِلا الرومية

القديسة مركلا، نموذج الأرامل المسيحيات، ولدت سنة 330 في كنف إحدى العائلات الرومية الشهيرة. زُوجت خلافاً لارادتها ثم ترملت بعد سبعة أشهر فقط من زواجها، فقررت أن تنذر حياتها لله، على الرغم من طلاب الزواج العديدين الذي كانوا يُؤخذون بجمالها ونبلها . وإذ علمت ودرست نهج الحياة العجيب الذي سلكه القديس أنطونيوس الكبير وآخرون في الصحارى المصرية، قررت أن تعيش حياة نسكية مماثلة ولكن في قلب المدينة . فحولت قصرها إلى دير تعيش فيه مع نسوة أُخر من العذارى والأرامل اللواتي اتخذنها كأم روحية لهن، وغيرهن كن يزرنها ليتحدثن إليها عن مواضيع روحية أو ليصلين معاً.

مواصلة القراءة

مريم السنوذيا الأنطاكية القديسة الشهيدة

ولدت وعاشت القديسة مريم في أنطاكية، وكانت أمة لرجل من أعيان أنطاكية وكان وثنياً وهي مسيحية كوالديها اللذين خدما الرجل وعائلته من قبلها. فلما كان يوم ولد فيه لمولاتها إبن صنع له أبوه عيداً وأكثر من تقديم الذبائح والمحرقات، واشترك الجميع في العيد إلا مريم، لم تبرح المنزل ولا قدمت محرقة فاستدعتها مولاتها واستعلمت منها:

لما أنت صائمة ولا تعيدين معنا؟!

مواصلة القراءة