ثيوفانيس الحبيس القديس البار

ثيوفانيس الحبيس القديس البار

ثيوفانيس الحبيس القديس البارأعلنت الكنيسة الروسية قداسته سنة 1988م بمناسبة العيد الالفي لمعمودية الشعب الروسي. يُعتبر، عن حق، من أبرز صنّاع النهضة الروحية في الكنيسة الروسية قبل الثورة البولشفية (1917). ويعتبره البعض أبرز من كَتَب في “الروحانية الأرثوذكسية”، لا في القرن التاسع عشر وحسب، بل عبر التاريخ الروسي برمّته.

Continue reading

تيخون بطريرك روسيا

تيخون بطريرك روسيا

تيخون بطريرك روسياهو بطريرك موسكو وكل روسيا بين العامين 1917 و1925. منصب البطريرك كان قد علقه القيصر بطرس الأكبر في القرن الثامن عشر. فلما اندلعت الثورة الشيوعية سنة 1917 التأم المجمع الكنسي الروسي وألغى التدابير الذي كان بطرس قد فرضها ثم اختار تيخون بطريركاً.

Continue reading

باسيليوس أسقف ريازان الروسية

القديس باسيليوس أسقف ريازان الروسية

القديس باسيليوس أسقف ريازان الروسيةأول خدمته الأسقفية كانت في موروم، إحدى أقدم المدن الروسية. لما كان سالكاً في سيرة عفيفة لا يرقى إليه شك وكان الشعب متعظاً بفضائله، حسده إبليس وشاء أن يشوه سمعته ويوهم الناس أنه يعيش في النجاسة. لهذا السبب اتخذ هيئة فتاة صبية ظهرت عبر نافذة غرفة نومه. فساء الأمر عند الشعب ونبلاء المدينة فاتهموه بالمجون وقرروا أن يعاقبوه دون أن يعبروا بالمحكمة الكنسية. وذات يوم فيما كان الشعب محتشداً عاين الصبية تفر من مقر الأسقف. سرت الإشاعة وتعالت أصوات الاتهام حتى هدد بعض الناس بقتل الأسقف المسكين الذي احتج وأكد أنه بريء. ُأمهل إلى الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم التالي ليثبت براءته.

Continue reading

أندره روبليف القديس

أندره روبليف القديس

أندره روبليف القديس تحيي الكنيسة الأرثوذكسيّة تذكار القدّيس الروسيّ أندره روبليف، رسّام الأيقونات، أو كاتب الأيقونات، كما يحلو للبعض أن يقول، في الرابع من شهر تمّوز. ولد حوالى العام 1360، ويُظنّ أنّه عاش لفترة في بيزنطية حيث تعلّم فنّ الأيقونات على يد الرسام الشهير ثيوفانس اليونانيّ. نسك في دير “المخلّص الرحيم” في موسكو، كما قضى فترة من حياته الرهبانيّة في دير الثالوث “اللافرا”. رسم العديد من الأيقونات وجداريّات الكنائس الشهيرة ببهائها إلى اليوم. ورقد قدّيسنا سنة 1427 بعد حياة قضاها في حبّ الله وإبراز جمال صنائعه من خلال موهبته الفنّيّة. أعلن المجمع المقدّس للبطريركيّة الروسيّة قداسة أندره روبليف عام 1988، لمناسبة الألفيّة الأولى لمعموديّة الروس. غير أنّه كان قد بدئ بتكريمه قدّيساً منذ القرن السادس عشر في دير اللافرا.

Continue reading