المقولات في الله

إن الإله بسيط ولا تركيب فيه. والمركَّب هو المؤَّلف من أشياء مختلفة. وعليه إذا قلنا في الله إنه غير مخلوق ولا بدء له ولا جسميّ وغير مائت وأبدي وصالح وخالق وما شاكل ذلك، فإننا نجعل فيه اختلافات جوهرية -لأنّ المؤلف من هذه كلِّها لا يكون إلهاً بسيطاً، بل مركباً- وهذا أقصى الكفر-. وعليه يجب أن نعتبر كلاًّ من المقولات في الله لا يشير إلى ما هو جوهره تعالى، ولا يدلّ على شيء من ذلك، بل هو حالة تتعلّق بما يتميّز عنه، وهو شيء من توابع طبيعته وفَعَلَه.

Continue reading

في ما يعبر وما لا يعبر عنه وفي ما يعرف وما لا يعرف

في ما يُعبّر وما لا يُعبّر عنه وفي ما يُعرَف وما لا يُعرَف في ما نستطيع فهمه في الله -دون التعبير عنه- : – على من أراد إذاً أن يتكلم ويسمع عن الله أن يعلم حقّ العلم أن ما يختصّ بمعرفة الله وبتدبيره، ليس كلّه لا يُعبّر عنه ولا كلّه يُعبّر عنه، وأن الذي يُعرف غير الذي يُقال، كما أن الكلام غير المعرفة. وعليه إن الكثير مما يُفهم عن الله فهماً غامضاً لا يكمن التعبير عنه تعبيراً صائب، بل نضطرّ في الكلام عمّا يفوقنا إلى استعمال ما هو على شكلنا. مثل، في الكلام عن الله ننسب إليه تعالى النوم والغضب والإهمال واليدين والرجلين وما شابه ذلك.

Continue reading