مريم المصرية

القديسة مريم المصرية

القديسة مريم المصرية ولدت القديسة مريم في الأرياف المصرية في أوائل القرن الرابع الميلادي، و عندما كانت ابنة إثنتي عشرة سنة ذهبت خفية عن والديها إلي مدينة الإسكندرية التي كانت في ذلك الوقت منارة للعلوم و المعارف يؤمها رجال الشرق و الغرب من التجار و الصناع و محط رجال الألوف من الطلبة من جميع العناصر، غارقة في بحر من الغنى و الترف فبهرها ما رأت فيها من جمال ومال وأسرع إليها الشبان يتملقونها فاستسلمت لهم وعاشت فيها حياة الدعارة والطيش والخلاعة والفسق والفجور سبعة عشر عاما سببت فيها هلاك الكثيرين من الرجال.

Continue reading

تسليم يهوذا: خيانة أم أمر إلهي؟

قال الربّ يسوع مخاطباً الآب: “إنَّ الذين أعطيتَهم لي قد حفظتُهم ولم يهلك منهم أحَدٌ إلاّ ابنُ الهلاك ليَتِمّ الكتاب” (يوحنا 17: 12)

فما معنى “ليتمّ الكتاب”؟ هل تظنّون أنَّ الله أمَرَ بحادثٍ ما وأنَّه، تتميماً لأمره، حصل الحادث؟ هل هلك يهوذا لأنَّ الله أراد هلاكه؟ هل الله مزاجيّ يُهلكُ مَن يشاء ويُخلِّصُ مَن يشاء؟ دعونا نبحث عن جواب في الإنجيل حيث يوضِح الله فكره. هلاّ نسمعُ الربَّ يسوع نفسه يَضرب مَثَل الخروف الضّال ويقول عن الراعي أنّه يترك التّسعةَ والتسعين خروفاً ويذهب للبحث عن الضّال وأنّه يَفرح به أكثر من التّسعة والتّسعين التي لم تضلّ. ويختم: “هكذا ليست مشيئة أمام أبيكم الذي في السماوات أن يهلك أحد” (متّى 18: 14) وهو سالفاً، قَبْلَ إعطائه المَثَل، أعلن مهمّته الأساسيّة فقال: “إنَّ ابنَ البشر قد جاء لكي يُخلِّصَ ما قد هلك” (متّى 18: 11) أي جاء لينتشلنا من الموت والهلاك الذي نحن فيه ويُعيد لنا الحياة. هذه هي إرادة الله: خلاص النّاس لا هلاكهم.

Continue reading

هل كان العشاء الأخير للرب يسوع عشاءً فصحياً أم عادياً؟

 سنجيب على هذا السؤال من ثلاثة جوانب: 1- موقع العشاء الأخير الزمني بالنسبة لفصح اليهود. 2- خصائص العشاء الأخير الفصحية. 3- كيف فهم مسيحيو العهد الجديد هذا العشاء كعشاء فصحي (1).

Continue reading

هل تناول يهوذا الاسخريوطي من جسد المسيح ودمه في العشاء الأخير؟

ينقسم علماء الكتاب المقدس إلى فريقين: فريق يقول إن يهوذا تناول من الافخارستيا (جسد المسيح ودمه)، و فريق يقول إنه لم يتناول. الذين يقولون إن يهوذا قد تناول من الافخارستيا يشيرون إلى 1 كور 11 : 27-32 التي يتكلم فيها بولس بإدانة قوية لكل من يأكل الخبز ويشرب كأس الرب بغير استحقاق: “إذ أي من أكل (هذا) الخبز أو شرب كأس الرب بدون استحقاق يكون مجرماً في جسد الرب… من أجل هذا كثيرون يرقدون”. يقولون إن هذا إشارة إلى يهوذا الذي تناول بغير استحقاق ومات سريعاً بعد هذا. إنما هل يوجد وصف إنجيلي دقيق يقول إن يهوذا تناول الجسد والدم؟ الجواب هو لا.

Continue reading