الفصل السادس: الله

1- الله ثالوث

المسيحية تؤمن بالبشارة الشفوية التي بشَّر بها المسيح ورسله ثم دوَّنها بعض الرسل خطيا في أسفار اسمها “العهد الجديد”. عهد اليهود عهد قديم ولَّى. عهد يسوع عهد جديد يدوم حتى الأبد.

Continue reading

الجزء الثاني – القسم الثاني: 2- ولادة المسيح بالجسد بحسب نبوءات العهد القديم

53 – المسيح الذي هو كلمة الله والذي كان عند الله، كان مزمعاً أن يتجسد، ويصير إنساناً ويخضع لظروف الولادة البشرية، وأن يُولد من عذراء وأن يحيا وسط الناس(27)، وقد دبّر أبو الكل تجسده. إذ تنبأ إشعياء قائلاً: ” ويعطيكم السيد نفسه آية. ها العذراء تحبل وتلد ابناً وتدعو اسمه عمانوئيل، زبداً وعسلاً يأكل متى عرف أن يرفض الشر ويختار الخير”(28). وهو يؤكد أنه سيُولد من عذراء، لأن قوله “يأكل” يشير إلى أنه سوف يكون إنساناً حقيقياً، وأيضاً بأنه سوف يأتي طفلاً(29) ويُعطى له اسم لأن هذه هي العادة بالنسبة للأطفال. وسيحمل اسماً مزدوجاً، “فالمسيا” في اللغة العبرية معناها المسيح، أما “يسوع” فمعناها المخلّص، والاثنان يُستخدمان في التعبير عن الأعمال التي سوف يتممها. لقد دُعي مسيحاً؛ لأن الآب مسح (قدَّس) به الكل ولأنه في تأنسه قد مَسحه روح الله أبيه، كما يقول هو نفسه في موضع آخر على فم إشعياء ” روح الرب عليَّ لأنه مَسحني لأبشر المساكين”(30). وقد دُعي مخلّص لأنه سبب خلاص لأولئك الذين حرَّرهم هو نفسه في تلك الأزمنة من كل أنواع الأمراض ومن الموت، كما أنه هو مُعطِى الخيرات العتيدة والخلاص الأبدي لأولئك الذين آمنوا به بعد ذلك.

Continue reading

اشعياء النبي

اشعياء النبي

اشعياء النبيوُلد النبي اشعياء حوالى سنة 765 قبل المسيح في مملكة يهوذا التي عاصمتها اورشليم في ايام التنافس الشديد بينها وبين مملكة اسرائيل وعاصمتها السامرة. وعظ اشعياء مدة 40 سنة لما كانت ممالك اليهود وجيرانها تعيش تحت وطأة الخوف من الأشوريين سادة الشرق في ذلك الوقت. وكانت مملكة يهوذا تعيش فترة ازدهار مادي يرافقه انحلال اخلاقي وازدراء بشريعة الله، حتى ان معظم اليهود كانوا يتعاطون السِحْر والشعوذة ويهملون عبادة الله، والذين كانوا لا يزالون يؤمنون به اكتفوا بتديُّن شكليّ: “يكرّمون الله بشفاههم وقلبهم بعيد عنه” (29: 13).

Continue reading