كنيسة البيت

“من بولس إلى فيليمون المحبوب… والكنيسة التي في بيتكَ” فيليمون 2

كان فيليمونُ سيداً موفوراً، طرد عبداً من منزله قد أخطأ إليه. لكن العبد صار مسيحياً وتاب. يأمر هنا بولس في رسالته إلى “فيليمون المحبوب” أن يستعيد هذا العبدُ مكانتَه الأولى وعمله! “فإن كنت تحسبني شريكاً لك فاقبله نظيري”، يقول بولس لفيليمون! ويزيد بولس: “إن كان قد ظلمك بشيءٌ أنا أوفي لك، إحسب ذلك علي… حتى لا أقول لكَ أنك مديون لي بنفسك أيضاً”

Continue reading

حول تنشئة الأولاد

يوجد لحالة الإنسان الروحيّة قسمٌ كبيرٌ من المسؤوليّة

˜ تبدأ تنشئة الأولاد من لحظة تكوينهم

تبدأ تنشئة الأولاد من لحظة تكوينهم، فالجنين يسمع ويشعر وهو في أحشاء أمّه، أجل، إنّه يسمع ويرى بعينيّ الأم . يُدرك تحرّكاتها ومشاعرها، رغم أنّ فكره لم يكن قد نما.

Continue reading

مواجهة أخطار التلفزيون – اقتراحات وتوجيهات

إقرأ أولاً: التلفزيون وتأثيره في البيت المسيحي

التلفزيون أداة خطرة. ثمّة مَن يدعو إلى إلقائه خارج البيت. وهناك مَن يسمّيه “صندوق الشيطان”. واقعياً، التلفزيون باق وبقوّة في أكثر بيوتنا. لذلك اهتمامنا ينبغي أن ينصبّ، بالأحرى، على إشاعة استعماله بمعرفة ووعي وتبصّر. ثمّ مَن كانت له غيرة التقوى وقوّة النفس ليلغيه من حياته يفعل أحسن. في كل حال، التلفزيون وسيلة. فإذا ما أحسنّا استعمالها – وهذا ممكن بقليل من ضبط النفس – اتّقينا أخطارها، وإذا ما طوّعناها نفعتنا، وإلاّ عبثت بنفوسنا وأفسدتنا، وهذا سهل ولا أسهل.

Continue reading

التلفزيون وتأثيره في البيت المسيحي

التلفزيون ومشتقّاته، في بيئتنا، هو أداة التسلية الأولى، إن لم تكن الوحيدة، بالنسبة لشريحة كبيرة من مجتمعنا. بالنسبة للأكثرية التلفزيون ضرورة حتى ليتعذّر على معظم الناس أن يتصوّروا أن يكون هناك بيت، اليوم، من دون تلفزيون. ولعلّه لا مبالغة إذا ما قلنا إنّ التلفزيون يأتي في سلّم الحاجات البيتيّة الأوليّة، بعد الأكل والشرب، ويكاد. وهو، في هذا الإطار، محور الاهتمام الأول في المنزل. يخطف الأبصار لساعات في اليوم لا يقلّ معدّلها عن الأربع إلى الستّ الساعات فيما يمضي الكثيرون وقتاً إضافياً يتحدّثون فيه عمّا شاهدوه وعمّا سيشاهدونه. إذاً الناس يقضون مقدار ربع وقتهم، يومياً، في مشاهدة التلفزيون. هذا ما يألفه الناس. التلفزيون ومَن هم وراءه بات مؤسّسة يفوق تأثيرها في الناس تأثير أي مؤسّسة أخرى في العالم، بما فيها النظم التربوية والحكومات والكنائس أيّاً تكن. ولكن ما لا يعرفه الناس أنّ التلفزيون أداة خطرة إذا لم يُحسن المرء استعمالها، سواء من ناحية اختيار البرامج المناسبة ومن ناحية الوقت الذي يمضيه المرء في مشاهدة هذه البرامج.

Continue reading

مشاكل الزواج والعائلة من عدة أوجه – التاريخي، القانوني واللاهوتي

المقدمة

 ستبحث موضوع الزواج والعائلة:

في بداية الستينات، كان طلاب الجامعات في الغرب يبحثون في اجتماعاتهم موضوع الزواج والعائلة الساري مفعوله آنذاك ببعض من السخرية. وكانوا يتصورون ويرددون أفكارا من الصعب تصديقها أو التأمل فيها من قبل الإنسان العادي، مثلا : السكن المشترك، المثاليون أو التقليديون، اللواط، حرية الطلاق… وكانت العلامات تتراكم كل يوم على تدهور وضع العائلة وكأنها مخلوق على أهبة الانقراض.

Continue reading

نظرة الكتاب المقدس إلى العائلة أمام تحديات العالم

مقدمة

وفي المسيحية بشكل خاص، لا تشكل البنية العائلية نظاماً (systemنظام-) للحياة، ولكن غايتها وطريقة عيشها. فالحياة في المسيحية ليست حياة الفرد. لأنه، من وجهة نظرنا الأنثروبولوجية، لا يمكن أن تقوم حياة الإنسان وحده “ليس حسناً أن يكون الإنسان وحده، فلنصنعنّ له معيناً بإزائه”، هذه هي الكلمات الأولى للكتاب المقدس. المسيحية  هي دين الشخصانية. فلا تنظر إلى الإنسان ككيان حيواني يطلب معيشته اليومية في إطار الولادة والنمو والموت وحسب. الحياة للمسيحية هي العلاقة- الشخصية التي بدونها ينطبق على الحياة ما يقوله الكتاب “ماذا يفيد الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه”، و”نفسه” هنا لا تعني معيشته ولكن “حياته مع الآخرين” أي شخصيته. وبكلمة ذات خصوصية وشمولية كبيرة في المسيحية، نعني بـ “نفسه” هنا حياته الروحية كشخص مع الله والقريب. وهذا ما تعنيه

Continue reading

رعاية العائلة

بين التحيات التي يرسلها بولس الرسول إلى أهل كورنثوس في آخر رسالته الأولى لهم، سلام لكنيستي أكيلا وبريسكلا “المنزليتين”، مما يجعلنا نميز دون شك وجود مؤسسة “كنسية” في المنزل وفي العائلة. وهكذا يدعو القديس يوحنا الذهبي الفم العائلة “كنيسة صغيرة في البيت كما الكنيسة كلها في العالم”.

Continue reading

تعامل الأهل والأولاد في العائلة المسيحيّة

أبدأ بالقول إنّ كتاب “تعامل الأهل والأولاد في العائلة المسيحيّة” ليس فقط للأهل والأولاد. هو، في الحقيقة، لكل إنسان يحيا في المجتمع مسيحيّاً بحسب الإنجيل… والسؤال هو: ما الفرق بين أن نعامل الطفل باحترام وبين أن نعامل أخانا وزميلنا في العمل وفي المدرسة باحترام ومحبّة وتشجيع وبكلمة من المسيح؟! لذلك أرجو أن لا نستعمل هذا الكتاب في العائلة بين الأهل والأولاد وحسب، ولكن أيضاً بين الجيران وفي العائلة بين الإخوة والأخوات وبين الأم والأب، وهكذا. لأنّ هذا يبني الإنسان في المحبّة المسيحيّة، وهو، في الحقيقة اتّباع لطريق المسيح وكيف يطلب منّا أن نحيا.

Continue reading

كيف يواجه الوالدون أزمة كِبر الأولاد؟

“عندما يكبر الأولاد يشعر الأهل أن هدف وجودهم في الحياة بدأ يتزعزع لأن أولادهم أصبحوا مستقلين عنهم (خاصة إذا كان هذا الاستقلال استقلالاً ماديًا).- يكبر الأولاد ويشعر الأهل انهم بدورهم يكبرون. وبالتالي انهم صائرون إلى الزوال. ما هو العلاج لهذه المشكلة عند الأهل؟”.

Continue reading

في إجراء المعموديّة

يحبّذ الكثيرون أن يعمّدوا أطفالهم في يوم عيد الظهور الإلهيّ (الغطاس). وما لا شكّ فيه أنّهم يطلبون لهم المعموديّة، في هذا اليوم المبارك، تيمّناً بمعموديّة السيّد. طبعاً لا مانع كنسيّاً من إجراء المعموديّة في هذا اليوم، خصوصاً إذا عرفنا أنّ المعموديّة، وبالأخصّ معموديّة الموعوظين (أي اليهود والوثنيّين الذين آمنوا بيسوع ربّاً ومخلّصاً، وتلقّوا التعليم المناسب تهيّؤاً للمعموديّة)، كانت تجري قديماً في الأعياد الكبرى، بخاصّة في عيد الفصح. وهذا ما تؤكّده خدم العبادة التي تطلب الترانيم المتعلّقة بالمعموديّة، في الأعياد الكبرى، تذكيراً بما كان يجري، أو تجديداً لمعموديّة المعمّدين.

Continue reading

الصيف النافع

ما نلاحظه عموماً أنّ مؤمنين كثيرين يبعدهم فصل الصيف، في المدينة، عن كنيسة رعيّتهم. فلهذا الفصل نشاطاته وبرامجه المسلّية. وهذه تعطي الإنسان الذي يتعب في عمله، وتعطي عائلته دفعاً جديداً، وتخرجهم جميعاً، ولو لفترة، من قلق الأيّام ومتاعبها، أو هكذا هم يحسبون.

Continue reading

الالتزام بين الوعي والتغرب

لقد تكلّمنا، في مقالات عدّة، على أصول الالتزام، وعلى دور الأهل في رعاية أولادهم وانخراطهم في حياة كنيستهم الوحيدة: الأرثوذكسية. وهذه المقالات أردناها لنبيّن الحقيقة المنجيّة، وتالياً الوجع الذي يصيبنا هنا وثمّة. وكان رجاؤنا أن نساعد الذين يحتاجون الى المساعدة على تصحيح التزامهم، واستطراداً على إحياء دورهم هم أيضاً لمساعدة من يرون أنّه يتغرّب ولا يسلك الدرب الصحيح. وذلك لأننا كلّنا معاً خدّام الحقيقة ومسؤولون عن نشرها في هذا الجيل، فيما نرى أنّ الكثيرين يفتقدون الى الرصانة في الالتزام ولا قرار لهم او انتماء…

Continue reading