الفصل 36-40

الفصل السادس والثلاثون

نبوات عن عظمة المسيح وعن [الهروب] إلى مصر…الخ

1 ـ ولكن أي ملك على الإطلاق مَلَكَ وانتصرَ على أعدائه قبل أن يكون قادراً أن ينادي يا أبي ويا أمي(1) ؟ ألم يصل داود إلي العرش في سن الثلاثين(2) ؟ وسليمان صار ملكاً حينما وصل إلى سن الشباب؟(3) ألم يترأس يوآش على المملكة وهو في سن السابعة؟(4)  ويوشيا وهو ملك جاء بعده ـ ألم يستلم الحكم وهو في سن السابعة تقريباً؟(5)  ومع ذلك فإن هذين الآخرين كانت لهما القدرة في تلك السن أن يدعو يا أبي ويا أمي.

Continue reading

القديس الأنبا دانيال

كان أنبا دانيال، سائراً مرةً مع تلميذِه في طريقٍ، فلما قربا من موضعٍ يقال له أرمون المدينة، قال لتلميذِه: «امضِ إلى هذا الدير الذي لهؤلاء العذارى، وعرِّف الأم، أني ههنا». وكان الدير يُعرف بدير أنبا أرميوس، وكان فيه ثلاثمائة عذراء.

Continue reading

سرجيوس ميشيف الأب الروحي و الشهيد الجديد

القديس سرجيوس ميشيف الأب الروحي والشهيد الجديد

القديس سرجيوس ميشيف الأب الروحي والشهيد الجديدفُجع الآلاف، سنة 1923، بموت الرائي شيخ موسيو المتقدم في الكهنة ألكسي ميشيف. لكنه لم يترك أبنائه يتامى. فالعديد قد اكتشفوا في ابنه وريثاً كاملاً له. كانت رعية القدّيس نيقولاوس في ماروسايكا Maroseyka، التي يخدمها راعيهم الأب اليكسي، ما تزال صغيرة عندما وُلد كاهن المستقبل سرجيوس الشهيد الجديد، في السابع عشر من أيلول سنة 1892. لقد كان الولد الرابع في بيت فقير الحال ضاق بمن فيه. وقد أثّر نقص الطعام المستمر على نمو الولد الضعيف. لكنه كان ذا شخصية وإرادة قويّتين ورثهما عن والدته آنّا باتروفنا. كان موتها، سنة 19۰1، قاسياً عليه، لكن علاقته الوثيقة بوالده عوضت عنه، وقد أثّر فيه والده بحنانه.

Continue reading

بمفيلس البيروتي القديس الشهيد ورفقته

بمفيلس البيروتي القديس الشهيد

استشهد القدسي بمفيلس ورفقته البالغ عددهم أحد عشر في قيصرية فلسطين في زمن بمفيلس البيروتي القديس الشهيد الأمبراطور الروماني مكسيمينوس ديا في حدود العام 307 للميلاد.

فأما بمفيلس فقيل عنه إنه بيروتي الأصل، أعام في الإسكندرية تلميذا لبياريوس الذي خلف أوريجنيس المعلم على رأس مدرسة الإسكندرية للتعليم المسيحي. كان جدّ متحمُّس لمعلمه واعتنى بالفقراء. صبّ اهتمامه على السلوك في الفضيلة والتأمل في الكتاب المقدّس. ومن الإسكندرية انتقل بمفيلس إلى قيصرية فلسطين حيث أضحى كاهنا واهتّم بالمدرسة اللاهوتية التي أسّسها أوريجنيس هناك.

Continue reading

10: 32-33 و37، 19: 27-30 – الاعتراف بالمسيح واتباعه

النص:

قال الرب: 10: 32 فَكُلُّ مَنْ يَعْتَرِفُ بِي قُدَّامَ النَّاسِ أَعْتَرِفُ أَنَا أَيْضاً بِهِ قُدَّامَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ، 33 وَلكِنْ مَنْ يُنْكِرُني قُدَّامَ النَّاسِ أُنْكِرُهُ أَنَا أَيْضاً قُدَّامَ أَبِي الَّذِي فِي السَّمَاوَاتِ…. 37 مَنْ أَحَبَّ أَباً أَوْ أُمّاً أَكْثَرَ مِنِّي فَلاَ يَسْتَحِقُّنِي، وَمَنْ أَحَبَّ ابْناً أَوِ ابْنَةً أَكْثَرَ مِنِّي فَلاَ يَسْتَحِقُّنِي، 38 وَمَنْ لاَ يَأْخُذُ صَلِيبَهُ وَيَتْبَعُني فَلاَ يَسْتَحِقُّنِي.
19: 27 فَأَجَابَ بُطْرُسُ حِينَئِذٍ وَقَالَ لَهُ:«هَا نَحْنُ قَدْ تَرَكْنَا كُلَّ شَيْءٍ وَتَبِعْنَاكَ. فَمَاذَا يَكُونُ لَنَا؟» 28 فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ:«الْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الَّذِينَ تَبِعْتُمُونِي، فِي التَّجْدِيدِ، مَتَى جَلَسَ ابْنُ الإِنْسَانِ عَلَى كُرْسِيِّ مَجْدِهِ، تَجْلِسُونَ أَنْتُمْ أَيْضاً عَلَى اثْنَيْ عَشَرَ كُرْسِيّاً تَدِينُونَ أَسْبَاطَ إِسْرَائِيلَ الاثْنَيْ عَشَرَ. 29 وَكُلُّ مَنْ تَرَكَ بُيُوتاً أَوْ إِخْوَةً أَوْ أَخَوَاتٍ أَوْ أَباً أَوْ أُمّاً أَوِ امْرَأَةً أَوْ أَوْلاَداً أَوْ حُقُولاً مِنْ أَجْلِ اسْمِي، يَأْخُذُ مِئَةَ ضِعْفٍ وَيَرِثُ الْحَيَاةَ الأَبَدِيَّةَ. 30 وَلكِنْ كَثِيرُونَ أَوَّلُونَ يَكُونُونَ آخِرِينَ، وَآخِرُونَ أَوَّلِينَ.

Continue reading

رؤيا القديس يوحنا

 هو كتاب يستعمل كاتبُه فيه الكثير من الصور الرمزية المعروفة في الأدب الرؤيوي، والتي تضطر ّ القارىء – اذا ما شاء البحث في فحوى السفر ومعانيه – الى بعض من الاختصاص، كمعرفة الظروف التاريخية والحضارات القديمة (أدب الشرق الأدنى القديم…) التي أثرت في صوغ عبارات الكتاب، كما انها تُلزمه (القارىء)، أساسا، أن يكون على معرفة جيدة بأسفار الكتاب المقدس. ذلك أن رؤيا القديس يوحنا كثيرا ما فُسرت او أُولت معانيها بشكل مغلوط حتى أصبح، في ايدي الهراطقة (امثال شهود يهوه اليوم)، اول كتاب، قرأته الجماعات المؤمنة في أزمنة الاضطهادات والشدائد وتعزّت به، أداة مخيفة وسلاحا للفتك.

Continue reading

بطريركية رومانيا

بطريركية رومانيا
بطريركية رومانياهي واحدة من أكبر الكنائس الأرثوذكسية المستقلة في منطقة البلقان. وقد بلغ عدد أتباع هذه الكنيسة في رومانيا ما يقرب من 19 مليون شخص، أي بنسبة 86.8 % من السكان (وذلك طبقاً لبيانات تعداد عام 2002)، بالإضافة إلى عددٍ كبير في إقليم مولدوفيا، وحوالي المليون في خارج رومانيا.

نشأت الكنيسة في رومانيا بواسطة القديس أندراوس الرسول الذي وصل إلى جبال الكرباث ونهر الدانوب. كانت خاضعة دائماً لبطريركية القسطنطينية. ولكنها تحوَّلت لكنيسة ذاتية الرئاسة عام 1885. وفي عام 1925، ارتقت لتكون بطريركية، فتوالَى على كرسي رعايتها منذ ذلك التاريخ 5 بطاركة، هم، البطريرك ميرون من عام (1925-1939) ثم البطريرك نيكوذموس (1939-1948) ليأتي البطريرك يوستنانوس (1948-1977) ليخلفه البطريرك يوستينوس من عام (1977-1986) ليستلم البطريرك ثيوكتستوس (9 نوفمبر 1986 – 30 يونيو 2007 ). واليوم يجلس على سدة البطريركية الرومانية صاحب الغبطة البطريرك دانيال سيوبوتيا (30 أيلول 2007).

Continue reading

كنيسة اليابان

مؤسس الكنيسة الأرثوذكسية في اليابان هو القديس العظيم “نيقولاوس كساتكين” (1836 – 1912) حين وصل إلى اليابان في سنة 1861 بصفته كاهناً للقنصلية الروسية، واعتمد أول مؤمن على يديه سنة 1868، بعدها بأربع سنوات سيم يابانيان أرثوذكسيان كاهنين. أو اسقف ياباني هو “جان أونو” كان أرمل، وصهراً لأول مهتدٍ ياباني. ويوجد، بحسب دراسة في 1965، نحو أربعين رعية يابانية و 36,000 مؤمن والأيقونة على اليسار هي أيقونة القديس نيقولاوس، وفي قسم “سير القديسين” هناك دراسة عن القديس “نيقولاوس رئيس أساقفة اليابان”. لذلك لن ندخل في سيرة هذا القديس بشكل موسع.

Continue reading

دانيال العامودي العجائبي

أيقونة القديس دانيال العامودي العجائبي والقديس ليونتيوس

أيقونة القديس دانيال العامودي العجائبي والقديس ليونتيوس

ولد القديس دانيا ل سنة ٤٠٩ م، بعد عقر من جهة والدته دام سنوات . استجاب الرب لحرارة صلاتها ودموعها. عاش الصبي في كنف والدته إلى سن الثانية عشر . توجه إلى دير بجوار القرية . فلما فتحوا له الباب وقف أمام الرئيس ورجاه أن يقبله في عداد رهبانه . رفض الرئيس طلب دانيال لصغر سنه، ارتمى دانيال عند قدمي الرئيس متوسلاً للموافقة على طلبه، أخيراً قبل الرئيس.

لبس دانيال ثوب الرهبنة، وقد أحرز تقدماً كبيراً في أتعاب النسك والصوم والصلاة . كان رئيس الدير شغوفاً به لا يكف عن مدحه والرهبان أيضاً. كل هذا سبّب لدانيال ضيقاً كبيراً فترك الدير الذي كان في بلاد ما بين النهرين. وقصد منسك القديس سمعان العمودي الذي سمع عنه الكثير . فلما صعد إلى عموده باركه القديس وقال له : كن رجلاً يا دانيال، فإن مشقات كثيرة بانتظارك . ثم وضع يده على رأسه وباركه وصرفه . فرجع إلى ديره وعندما رقد رئيس الدير اختير دانيال ليأخذ مكانه.

Continue reading