3: 1 – كهنوتنا الملوكيّ

القسم الثالث، حياتنا الكنسية

“وأما أنتم فجنسٌ مختار وكهنوت ملوكيّ أمة مقدسّة” (1 بط 2، 9)

لعلّ من أكثر المواضيع حساسيّة وأهميّة أيضاً، هو موضوع مشاركة العلمانيّين في حياة الكنيسة. وتصل المشكلة في هذا الموضوع أحياناً إلى حدود غير مقبولة، والسبب في ذلك غياب الرؤية الكنسيّة الحقيقيّة حول ذلك. فيبدو مرّات أنّ هناك شبه صراع بين الإكليروس والعلمانيّين في “إدارة شؤون الكنيسة”!

مواصلة القراءة

الخصائص الجوهريّة للكنيسة الأرثوذكسيّة

إن الفكرة القائلة بأن الكنيسة الأرثوذكسية متمسكة بمبادئ الكنيسة القديمة الجامعة غير المتجزئة وتقواها، هي المبدأ المركزي في هذه الكنيسة. وهذه الفكرة المركزية في الأرثوذكسية تؤلف خاصتها الأساسية وهي من أهم خواصها. كما أنها في الوقت نفسه فيصل حقيقتها ومحكها، ما دامت هذه الكنيسة تعتقد بأنها هي استمرار الكنيسة الجامعة القديمة استمراراً حقيقياً شرعياً.

مواصلة القراءة

الفصل الخامس عشر – مركز العلمانيين في الكنيسة

أ – كهنوت ملوكي

أصطفى الله إسرائيل ليجعله “شعباً مختاراً… مملكة أحبار… أمة مقدّسة” (خر 19: 5-6)، وقال بلسان أشعياء: “أمّا أنتم فتُدعون كهنة الربّ ويُقال لكم خدّام إلهنا…” (أ ش 61: 6). وقولوا “لابنة صهيون: هوذا مخلِّصك آتٍ، هوذا جزاؤه معه وعمله أمامه. وهم يدعون الشعب المقدّس، مفتدى الربّ. وأنت تدعين المطلوبة، المدينة غير المهجورة” (ا ش 62: 11-12).

مواصلة القراءة

ميخائيل شيلتسوف المتقدم في الكهنة، الشهيد الروسي الجديد

القديس ميخائيل شيلتسوف المتقدم في الكهنة الشهيد الروسي الجديد

القديس ميخائيل شيلتسوف المتقدم في الكهنة الشهيد الروسي الجديدأحدى أكبر المآسي خلال الاضطهادات المرعبة التي شُنّت على الكنيسة بعد سيطرة السلطات الملحدة كانت المحاكمة العامة، سنة 1922، للميتروبوليت بنيامين الذي من بيتروغراد ومجموعة من الأكليروس والعلمانيين (حوالي 100 شخص) الذي تحالفوا معه، من بينهم كان المتقدم في الكهنة ميخائيل شيلتسوف. حُكم عليه مع عشرة آخرين بالموت، أعفي من ذلك لكنه عاد وحاز إكليل الشهادة لاحقاً إذ أُعدم قبل الفجر في عيد الميلاد (7 كانون الثاني) سنة 1931.

مواصلة القراءة

ليونيد الستارتز القديس

الستارتز ليونيد القديس

الستارتز ليونيد القديسولد ليف ناكولكين Lev Nagolkine عام 1767 في عائلة تنتمي إلى الطبقة البورجوازية في مقاطعة اوريل OREL الروسية. عمل في حقل التجارة، فأصاب نجاحاً باهراً، لما حباه الله من مواهب طبيعية جمّة. كان كثير التنقل بسبب طبيعة عمله. فجال طول البلاد وعرضها، مما أتاح له فرصة اختبار الحياة الاجتماعية بملئها، فاكتسب معرفة عميقة لنفسيات البشر ونوعياتهم، فكانت تلك المعرفة خير معين له في عمله كمرشد روحي.

مواصلة القراءة

العبادة الفردية والعبادة الجماعية

مقدمة

في موضعين مختلفين من إنجيل متى وردت عبارتان تختصان بالصلاة تبدوان كأنهما تناقض إحداهما الأخرى. ففي الموعظة على الجبل علّم الرب يسوع الجموع أن يصلوا “في الخفاء”، أي أن تكون الصلاة انفرادية، على حد قوله “أغلق بابك”: فيكون الإنسان في شركة مع الآب السماوي وحده (متى 6: 5). ولكن في موضوع آخر وفي مناسبة أخرى علّم الرب يسوع بضرورة الصلاة الجمهورية بقوله: “إذا اتفق اثنان منكم على الأرض في شيء يطلبانه فإنه يكون لهما” (متى 18: 19).

مواصلة القراءة

إيريني التي من خريسوفلاندو

القديس إيريني

القديس إيرينيإن القديسة إيريني (سلام) التي سوف نسرد سيرتها الآن هي غير القديسة إيريني العظيمة في الشهيدات، التي ولدت في القرن الأول الميلادي، والتي تعيّد لها الكنيسة في الخامس من شهر أيار. أما هذه القديسة، فقد ولدت في القرن التاسع حوالي العام 830 م، من أسرة شريفة تعود في نسبها إلى سلسلة الأباطرة التي تبوأت عرش القسطنطينة بالتتابع.

كان والدها فيلارييت قائداً مغواراً في جيش الإمبراطورة ثاوذورة التقية، التي انتهت في أيامها حرب الإيقونات، والتي استعانت بفيلاريت، والد إيريني، في إحلال السلام التام في المملكة والكنيسة. أما والدتها، فلم يذكر التاريخ عنها شيئاً، سوى أنها توفيت تاركة وراءها زوجاً شاباً وطفلتين صغيرتين: إيريني (ثلاث سنوات) وكالينيكي (ست سنوات).

مواصلة القراءة