يوحنا اللاهوتي الرسول والإنجيلي الحبيب

القديس يوحنا الإنجيلي

القديس يوحنا الإنجيليمن بيت صيدا الجليل. انه مع أخيه يعقوب ابن زبدى، وأحد الاثني عشر ولقبه ابن الرعد. الأخوان رآهما السيد “مع أبيهما زبدى يُصلحان شباكهما فدعاهما فتركاالقديس يوحنا الإنجيلي السفينة وأباهما من ذلك الحين وتبعاه”(متى 4    :12). كان هذا في الجليل على ضفاف بحيرة طبرية. هو وأخوه قالا مرة ليسوع: “امنحنا ان يجلس أحدنا عن يمينك والآخر عن شمالك في مجدك” (مرقس 10    :37) فوبخهما السيد لأن هذا كان مطلب مجد دنيوي.

Continue reading

الفصـل التاسـع – شخص الإله-الإنسان

أ – تجسّد الكلمة

“هلموا نبتهج بالرب مذيعين السرّ الحاضر. فقد زال سياج الحائط المتوسط. والحرّية المحرقة تنقلب عائدة والشاروبين يبيح رجوع الحياة. أمّا أنا فأعود إلى التمتع بنعيم الفردوس الذي نفيت منه قبلاً بسبب المعصية. لأن صورة الآب وشخص أزليته، المستحيل أن يكون متغيراً، قد اتخذ صورة عبد، آتياً بغير استحالة من أم لم تعرف زواجاً، فلبث إلهاً حقيقياً كما كان، واتّخذ ما لم يكن، إذ صار إنساناً لمحبته البشر. فلنهتف: يا من وُلد من البتول، اللهم ارحمنا”.

Continue reading

الفصل الرابع: الإفخارستيا ووحدة المؤمنين في الجماعة الكنسية

من لم يشعر ذات يوم أن خير ما في الحياة، في نهاية المطاف، هو فرح الصداقة، الفرح الصافي والثابت – أقصد (الأبدي) – الناتج من اجتماع الأخوة والتئامهم في سلام وتآلف ووفاق، مفتوحي القلوب، متجاوزين كل انفصال وبعد، في اتحاد وجودي نهائي؟

Continue reading

الفصل الثالث: الانتماء إلى الكنيسة بالطقوس

1- أهمية الطقوس ومبدأها وماهيتها في الكنيسة

ننتمي إلى الكنيسة بالطقوس عامة أي بمجموعة الرموز والحركات (من شموع وبخور ودورات وغيرها) وكل ما تقيمه الكنيسة من خدمات لتسبيح الله وتقديس المؤمنين بما فيها الأصوام وأفاشين التقديس المختلفة والأسرار الكنسية السبعة وفي النهاية والقمة القداس الإلهي.

Continue reading

انثيموس المغبوط الذكر بطريرك أورشليم

المغبوط الذكر انثيموس بطريرك أورشليم

المغبوط الذكر انثيموس بطريرك أورشليمولد انثيموس في مدينة أنطاكية العظمى (المعروف والمشهور أنه ولد في قصبة كاس التابعة لولاية حلب) سنة 1717م ولما بلغ سن الثلث سنوات تيتم من أمه فأخذه والده وقصد به مدينة أورشليم المقدسة حينما قدمه لله وجعله نذيراً لخدمة الإلهية. فاستلمته رئيسة دير السيدة الكلية القداسة وبقي في أحضانها حتى بلغ رشده. فاستلمه قدس الأب الفاضل قيصاريوس واعتنى بتعليمه. وإذ كان انثيمون ذكي الفؤاد ومتوقد الذهن وميالاً إلى اقتباس المعارف والعلوم اكب على الدرس والمطالعة فنبغ في العلوم العصرية والدينية وبرز على إقرانه حتى أصبح يشار إليه بالبنان وقد درس العربية والتركية الفارسية على يد صفرونيوس الحلبي مطران عكا الذي صار فيما بعد بطريركاً لأورشليم فغدا فريد عصره ونابغة زمانه.

Continue reading

إيرونيمس – جيروم

القديس إيرونيمس -جيروم

القديس إيرونيمس -جيروموُلد القدّيس إيرونيمس (جيروم) حوالى سنة 347 في مدينة ستريدون الواقعة ما بين بلاد المجر ودلماسية. نشأ في أسرة مسيحيّة ذات يسر ومكانة، ثمّ انتقل إلى رومة طلبًا للعلم فدرس قواعد اللغة وأساليب البلاغة، وما هي إلاّ سنوات حتّى أصبح من أئمّة اللغة اللاتينيّة ومن أشدّ الناس اطّلاعًا على آدابها وتذوّقًا لها. كتب عنه مؤلّف سيرته قائلاً: “كان إيرونيمس طالبًا لامعًا في رومة، وطالب نسك في أكيلايا، ومتوحّدًا مبتدئًا في سورية، ودارسًا كنسيًّا في القسطنطينية لدى القدّيس غريغوريوس النزينزي، وأمين سرّ للبابا داماسيوس في رومة”. بعد هذه الرحلات والإقامات المتعدّدة انتقل إلى الشرق نهائيًّا في سنة 385 وأقام في بيت لحم. رقد بالربّ سنة 420 بعد أن ترك العديد من المؤلّفات الكنسيّة، وتحيي الكنيسة الأرثوذكسيّة ذكراه في الخامس عشر من شهر حزيران، بينما تعيّد له الكنيسة الغربيّة في الثلاثين من أيلول يوم وفاته.

Continue reading

شجرة المعرفة وشجرة الحياة

تقول إحدى طروبريات عيد الميلاد أن المسيح، بتجسده، هو شجرة الحياة. طروبارية تقدمة الميلاد مميزة، فهي تقول: “استعدي يا بيت لحم، فقد فُتحَت عدن للجميع، تهيئي يا أفراثا، لأن عود الحياة قد ظهر في المغارة من البتول. لأن بطنه قد ظهر فردوساً عقلياً فيه الغرس الإلهي، الذي إذ نأكل منه نحيا ولا نموت، المسيح يولَد منهضاً الصورة لتي سقطت منذ القديم”.

Continue reading

رؤيا القديس يوحنا

 هو كتاب يستعمل كاتبُه فيه الكثير من الصور الرمزية المعروفة في الأدب الرؤيوي، والتي تضطر ّ القارىء – اذا ما شاء البحث في فحوى السفر ومعانيه – الى بعض من الاختصاص، كمعرفة الظروف التاريخية والحضارات القديمة (أدب الشرق الأدنى القديم…) التي أثرت في صوغ عبارات الكتاب، كما انها تُلزمه (القارىء)، أساسا، أن يكون على معرفة جيدة بأسفار الكتاب المقدس. ذلك أن رؤيا القديس يوحنا كثيرا ما فُسرت او أُولت معانيها بشكل مغلوط حتى أصبح، في ايدي الهراطقة (امثال شهود يهوه اليوم)، اول كتاب، قرأته الجماعات المؤمنة في أزمنة الاضطهادات والشدائد وتعزّت به، أداة مخيفة وسلاحا للفتك.

Continue reading

حوليات – الجزء الثاني – 4-5

اسم المحاضرة المحاضر الصفحات اللغة
مقدمة العميد المتربوليت د.يوحنا يازجي 1 عربي
الإنسان الجسداني، النفساني والروحاني المتروبوليت د. بولس يازجي 39 عربي – انجليزي
الإخصاب الصناعي: نظرة لاهوتية د. جورج مادزاريذس 18 عربي – انجليزي
وحدانية تقليد الكنيسة ودوره في تفسير الكتاب المقدس الأب د. جورج عطية 70 عربي – انجليزي
إشكالية الخطيئة وسقوط الإنسان في عصرنا الارشمندريت د. غريغوريوس باباتوماس 17 عربي
وجوه المراة في كتابات الاباء الكبادوكيين د. مارلين كنعان 17 عربي – فرنسي
العقيدة الدينية ومبررات الحوار بين الأديان الأب د. عادل تيودور 11 عربي – فرنسي
خلق الكون والإنسان : تحديات وإشكاليات معاصرة د. كونستانتينوس أغوراس 15 عربي
سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي وزماننا د.يوحنا كرافيذوبولس 14 عربي – فرنسي
العهد القديم: أساطير العبرانيين أم كتاب الكنيسة؟ (HTML) د.ميلتياذس كونستاندينو 12 عربي – انجليزي
يسوع المسيح والحضارة  (HTML) د. كونستنتين سكوتيرس 13 عربي – انجليزي
العلاقات بين الحوارات المسكونية المحلية والعالمية أ. ميشال نصير 13 عربي – انجليزي
حضور الأصل في الأيقونة بالنعمة حسب تعليم الكنيسة د. ديمتريوس تسيللنغيذيس 17 عربي – انجليزي
صيادون بلا سفن وبلاشباك د. دانيال عيوش 16 عربي – انجليزي
خدمة الخطبة بين الماضي والحاضر العميد الأسقف د.يوحنا يازجي 13 عربي – انجليزي

الكتاب منقول من موقع معهد البلمند اللاهوتي