fbpx

العلم

القصة الخامسة

الستارتس: كان عام قد مضى على آخر لقاء لي بالسائح، وإذا – أخيراً – قرع مكتوم على الباب وصوت متوسل يبشران بوصول هذا الأخ الممتلئ ورعاً. – أدخل أيها الأخ العزيز، ولنشكر الله معاً إذ قد بارك مسيرك وأعادك إلينا.

توطئة، مقدمة وتعريف

حياة وأعمال القديس باسيليوس الكبير ولد القديس باسيليوس حوالي سنة 330م في واحدة من العائلات المسيحية المضيئة في كل الأزمان، أبوه باسيليوس كان ابن القديسة ماكرينا الكبيرة، وأمه إميليا كانت ابنة لشهيد مسيحي، اثنان من أخوة القديس باسيليوس أصبحوا أساقفة، منهم غريغوريوس أسقف نيسا [غريغوريوس النيصصي]، الذي كان واحداً من الأطباء الروحيين العظماء في الكنيسة.

الكتاب الثاني: تأملات في حياة موسى، ج1

لننجب ذكورًا (الفضائل) ونحفظهم! 1. ولد موسى في الوقت الذي أصدر فيه فرعون أمرًا بقتل نسل العبرانيين من الذكور (خر 1: 16). وإذا سُألنا: كيف يمكننا أن نقتدي باختيارنا هذه الولادة السعيدة لموسى التي جاءت مصادفة؟ يعترض البعض – ولهم الحق في ذلك – بأن الإقتداء بتلك الولادة الشهيرة ليست في سلطاننا. ولكن ليس من …

الكتاب الثاني: تأملات في حياة موسى، ج1 قراءة المزيد »

الباب الثاني: الكتاب المقدس والعلم البشري

الفصل الأول: تحديد المشكلة ننتقل الآن إلى موضوع معقّد، هو تحديد العلاقة بين الكتاب المقدس وبين العلوم البشرية في معطياتها ونظرياتها ونتائجها، وبأي مقدار الحقيقة المعروضة في الكتاب هي مثبتة أو منقوضة بالعلوم الموضوعية، كما يسمونها. إنها مشكلة واسعة جداً وكثيرة التعقيد، كما قلنا، ولذا فلا مجال في هذا الكتيّب لحلها، وخاصة وإنها مشكلة مغلوطة. …

الباب الثاني: الكتاب المقدس والعلم البشري قراءة المزيد »

الفصل الخامس عشر – مركز العلمانيين في الكنيسة

أ – كهنوت ملوكي أصطفى الله إسرائيل ليجعله “شعباً مختاراً… مملكة أحبار… أمة مقدّسة” (خر 19: 5-6)، وقال بلسان أشعياء: “أمّا أنتم فتُدعون كهنة الربّ ويُقال لكم خدّام إلهنا…” (أ ش 61: 6). وقولوا “لابنة صهيون: هوذا مخلِّصك آتٍ، هوذا جزاؤه معه وعمله أمامه. وهم يدعون الشعب المقدّس، مفتدى الربّ. وأنت تدعين المطلوبة، المدينة غير …

الفصل الخامس عشر – مركز العلمانيين في الكنيسة قراءة المزيد »

الفصل السادس – صورة الله المثلث الأقانيم

أ – صورة ونموذج “وقال الله: لنصنع الإنسان على صورتنا ومثالنا، وليتسلّط على الأرض كلها….. وخلق الله الإنسان على صورته. على صورته خلقه. ذكراً وأنثى خلقهم” (تك 1: 26-27، انظر تك 5: 1 و9: 6، حكمة سليمان2: 23).

الفصل الأول: الفكر الكتابي المفقود

“موافقاً للحقيقة التي في يسوع” (افسس 4: 21) يُفترض بكهنة المسيح ألا يبشِّروا، من منبر الوعظ على الأقل، بأفكارهم الخاصة لأن الأيدي تُوضع عليهم في الكنيسة للتبشير بكلمة الله. فيُسلَّم إليهم إنجيل يسوع المسيح وتُودع عندهم الرسالة الخالدة والفريدة. لذلك يُنتظر منهم نشر “الإيمان الذي أُعطي للقديسين” وحفظه. لكنَّ التبشير بكلمة الله يجب أن يكون …

الفصل الأول: الفكر الكتابي المفقود قراءة المزيد »

فيض النور المقدس وشهادة التاريخ الإسلامي له

تحكي وثائق عديدة عن معجزة النور المقدس في أورشليم، وعدد كبير من المؤرّخين والرحالة تناولوها، وعلى سبيل الذكر لا الحصر، البيروني وابن الأثير. فالإثنان يعبّران عن تعجّبهما لما رأيا من ظهور للنور المقدّس في عيد النصارى في القدس. كما تحكي وثائق أخرى عن حضور الأمير صلاح الدين الأيوبي لهذا الاحتفال وتهيّبه لما رأى. أقدم النصوص …

فيض النور المقدس وشهادة التاريخ الإسلامي له قراءة المزيد »

الفصل الثالث: الخلق والسقوط

” ..خالق السماء والأرض كل ما يُرى وما لا يُرى.” 1. الخلق والتطوّر يقول الكتاب المقدس: [ فِي اَلْبَدْءِ خَلَقَ اَللهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ ] [ تكوين 1 : 1 ]. تلك عقيدة الخلق التي بموجبها نقرّ أن كل الموجودات قائمة في الوجود بإرادة الله وبإرادته فقط، ومُسْتَمِدّة منه وجوده. هذا ما نعبّر عنه في قانون …

الفصل الثالث: الخلق والسقوط قراءة المزيد »

Scroll to Top