الفصل 46-50

الفصل السادس والأربعون

افتضاح العبادة الوثنية، واستشارة الأوثان، والأساطير الخرافية، والأعمال الشيطانية، والسحر، والفلسفة الوثنية، منذ وقت التجسد. وبينما نرى العبادات القديمة محصورة في أماكنها المحلية ومستقلة بعضها عن بعض، نرى عبادة المسيح جامعة وعلى نسق واحد.

1 ـ فمتى بدأ الناس يهجرون عبادة الأوثان إلاّ عندما أتى كلمة الله الحقيقي(1) بين البشر؟ أو متى بطلت استشارة الأوثان(2) بين اليونانيين وفى كل مكان وصارت بلا معنى إلاّ عندما أظهر المخلّص نفسه على الأرض؟

Continue reading

الفصل الثالث – شرح الدستور المفصّل: من “وصعد الى السماء” حتى “التألّه”

15- وصعد الى السماء

في اليوم الأربعين من القيامة صعد يسوع الى السماء وجلس عن يمين الأب.

يمين الله – كلمة “يمين” في العبرية والسريانية والعربية تعني القوة والتكريم. فليس للآب يمين ويسار وعلو وعمق وأمام ووراء. هو فوق كل الحدود الزمانية والمكانية. انما الإنسان مرتبط منذ طفولته بحواسه. الجهد الروحي جهد إضافي للارتفاع فوق ارتباط الذهن بالمحسوسات.

Continue reading

الفصل الثالث – شرح الدستور المفصّل: من “أومن بالإله الواحد” حتى “هل تبدل معدن آدم …؟”

ولندخل الآن في صميم الموضوع بإيمان ومحبة ورعدة، لأن الكلام عن الثالوث ترتعد من هوله الملائكة.

1- “أومن بالإله الواحد”

الجهل قديماً – كان العالم غارقاً في العبادات الوثنية. توصّل العقل البشري قديماً إلى الإعتقاد بوجود خالق. إنما أظلمته الخطيئة فلم يهتدِ إلى الإله الحقيقي. هدانا الله أولاً في شخص أبينا ابراهيم. وهكذا غرس الله في الأرض غرسة عبادة الإله الواحد غير المادي وغير المنظور. ونمت الغرسة وسط العواصف العاتية، لأن ظلام الخطيئة أفسد العقول والقلوب. فليس الإيمان تصديقاً بل شركة. ابراهيم كان صديق الله، خليله.

Continue reading

أندرونيك اسقف بيرم القديس العظيم في الشهداء

القديس أندرونيك أسقف بيرم

 القديس أندرونيك أسقف بيرمالقديس العظيم في الشهداء أندرونيك أسقف بيرم كان أحد أساقفة الكنيسة الروسية خلال فترتي الحكم القيصري و البلشفي في روسيا، وكان أحد القديسين الشهداء والمعترفين الجدد اللذين استشهدوا في فترة الحكم البلشفي، تعيّد له الكنيسة في 4 حزيران.

Continue reading

الفصل الخامس والعشرون – تحول العالم

أ-عالم الأهواء والخطايا

يتحدّث الكتاب المقدس مراراً عن العالم، مشيراً إلى الحال التي وصل إليها بعد سقوط الإنسان وفقدان الانسجام الكوني: “إن العالم كله وطأة الشرير” (1 يو5: 19، أنظر يو12: 31، 14: 30، 16: 11)، أي أن العالم خاضع لسلطة الشيطان. لذلك يظهر في حياة المؤمن تناقض بين عالم “الجسد” وعالم “الروح” (رو8: 1-13).

Continue reading

يوسف الدمشقي القديس الشهيد في الكهنة

القديس يوسف الدمشقي الشهيد في الكهنة

القديس يوسف الدمشقي الشهيد في الكهنةهو الأب يوسف بن جرجس موسى بن مهنا الحدّاد (1) المعروف، اختصاراً، باسم الخوري يوسف مهنا الحداد. وهو بيروتي الأصل، دمشقي الموطن، أرثوذكسي المذهب، كما كان يطيب له أن يعرّف عن نفسه أحياناً (2). ترك والده بيروت في الربع الأخير من القرن الثامن عشر وجاء فاستقر في دمشق حيث عمل في صناعة النسيج، وحيث تزوّج وأنجب ثلاثة أولاد ذكور هم موسى وابراهيم ويوسف. وهو من أصل عربي غسّاني حوراني، انتقل أجداده إلى بلدة الفرزل البقاعية اللبنانية في القرن السادس عشر ومنها إلى بسكنتا، في قضاء المتن الشمالي حالياً، فبيروت.

Continue reading

مركيانوس القديس و كاهن الكنيسة العظمى

من عائلة غنية تربطها صلة قرابة بالعائلة المالكة في القسطنطينية. نشأ في جو من التقى ومحبة الله. امتاز، منذ الفتوة، بأخلاقه وفضائله. كان صواماً ّقواماً مداوماً التأمل في الكتاب المقدس. أقام وحيداً بعد رقاد والديه معتبراً الفقراء شركاء له في الميراث الذي خّلفه له أبواه.

Continue reading

قونن الإيصافري القديس الشهيد

القديسون مرقس الذي من أثينا، مرقس وقونن الرهبان

القديسون مرقس الذي من أثينا، مرقس وقونن الرهبانعلّمه الإيمان المسيحي وعمّده باسم الثالوث القدوس رئيس الملائكة ميخائيل بالذات. وقد كان رفيقا له كل أيام حياته. عندما رغب والداه في تزويجه ورضح كان أول عمل عمله ليلة زفافه انه أخذ سراجا ووضعه تحت المكيال ثم قال لعروسه:” أيهما خير من الآخر النور أم الظلام؟ فأجابت: بل النور! فأخذ يحدثها عن يسوع إذ هو نور العالم فنفذت النعمة إلى قلبها واهتدت. مذ ذاك عاشا كأخ وأخت. كما نجح في هداية والديه. ويبدو ان أباه، نسطر، مات ميتة الشهداء تمسكا بإيمانه بيسوع ربا.

Continue reading

فيليتوس وليديا زوجته وابنيهما والكاتب كرونيدوس الشهداء

كان فيليتوس عضواً في الكنيسة وله زوجة اسمها ليديا وولدان ثيوبريبيوس ومقدونيوس. آمنت العائلة بالمسيح وسلكت في التقى. فلمَّا أوقفوا لإيمانهم مثلوا أمام أدريانوس قيصر (117- 138م). أربكت أجوبة فيليتوس الملكَ إرباكاً شديداً لأن الروح القدس تكلم فيه إتماماً للقول الإلهي: “متى أسلموكم فلا تهتمّوا كيف أو بما تتكلّمون لأنكم تُعطَون في تلك الساعة ما تتكلّمون به لأن لستم أنتم المتكلّمين بل روح أبيكم الذي يتكلّم فيكم” (متّى19:10-20).

Continue reading

فوقا الأنطاكي القديس الشهيد

ولد القديس فوقا ونشأ في كيليكية في عهد مملكة الروم. كان والداه مسيحييَّن وأبوه من النبلاء. أحبَّ القديس فوقا الكلمة الإلهية وسلك بحسب مشيئتها، فنشأ على التأمل في المزامير الشريفة التي حفظها عن ظهر قلب في ستَّة أشهر، وكان محباً للصوم والصلاة والهدوء والغرباء والمساكين.

Continue reading

القديسون الشهداء الأفارقة

Sts. Pelopidas, Chronius, Phocion, Sophocles, Isocrates, Hercules, Epaminondas, Demesthenes, Miltiades, Homer, Demos, Terendius Gregory, Africanus & Pericles

Sts. Pelopidas, Chronius, Phocion, Sophocles, Isocrates, Hercules, Epaminondas, Demesthenes, Miltiades, Homer, Demos, Terendius Gregory, Africanus & Periclesمَّا كان زمن الإمبراطور الروماني داكيوس, في منتصف القرن الثالث الميلادي, اندلعت موجة اضطهاد شرسة على المسيحيين. إثر ذلك أذاع فورتنيانوس حاكم أفريقيا المرسوم الإمبراطوري على أهل قرطاجة بأن يقدموا الأضاحي للإلهة أو يُعرِّضوا أنفسهم للتعذيب. وقد جعل آلات التعذيت في الساحات العامة لإرهاب المؤمنين.

Continue reading

القديسون الشهداء التسعة المستشهدون في كيزيكوس

القديسون الشهداء بدايةً من اليسار ومن الصف الأول: أنتيباتروس، ارتامون، ماغنوس، فيليمون، روفوس، توماسيوس، ثيودوتوس، ثيوغنيتوس وثيوستيكوس

القديسون الشهداء بدايةً من اليسار ومن الصف الأول: أنتيباتروس، ارتامون، ماغنوس، فيليمون، روفوس، توماسيوس، ثيودوتوس،  ثيوغنيتوس وثيوستيكوسهم ثيوغنيتوس وروفوس وأنتيباتروس وثيوستيكوس وارتامون وماغنوس وثيودوتوس وتوماسيوس وفيليمون. جاؤوا من أمكنة شتّى وتفاوتت أعمارهم. تراوحت مراكزهم في المجتمع بين الجنود والمزارعين وأهل المدن والإكليروس. لكن جمعيهم أعلن إيمانهم بيسوع المسيح. وكان حارَّاً في شوقه إلى نشر الغيمان وتمتينه.

Continue reading