نجم المشرق – عظتان عن المجوس للقديس يوحنا الذهبي الفم

العظة الأولى (*)

“ولما وُلِدَ يسوع في بيت لحم اليهودية في أيام هيرودس الملك إذا مجوس من المشرق قد جاءوا إلى أورشليم. قائلين أين هو المولود ملك اليهود فإننا رأينا نجمه في المشرق و أتينا لنسجد له” (مت 1: 1 و2)

مواصلة القراءة

لاون الكبير أسقف رومة

القدّيس لاون الكبير أسقف رومة

القدّيس لاون  الكبير أسقف رومةوُلد القدّيس لاون في منطقة توسكانة الإيطاليّة في أواخر القرن الرابع الميلاديّ، وانتقل إلى رومة مع أسرته في أوائل القرن الخامس حيث لعب دوراً في قضايا الكنيسة العقائديّة والتنظيميّة والسياسيّة أيضاً. رُسم أسقفاً على رومة في العام 440 وكانت أسقفيّته حافلة بالأحداث، فهو حارب البدعة المانويّة التي كانت تقول بثنائيّة الألوهة: إله الخير وإله الشرّ، وكان له اليد الطولى في المجمع المسكوني الرابع الذي انعقد في العام 451، كما أنّه أنقذ رومة من براثن أتيلا البربريّ. توفيّ قدّيسنا في العام 461، وتحيي الكنيسة تذكاره في الثامن عشر من شباط.

مواصلة القراءة

الفصـل التاسـع – شخص الإله-الإنسان

أ – تجسّد الكلمة

“هلموا نبتهج بالرب مذيعين السرّ الحاضر. فقد زال سياج الحائط المتوسط. والحرّية المحرقة تنقلب عائدة والشاروبين يبيح رجوع الحياة. أمّا أنا فأعود إلى التمتع بنعيم الفردوس الذي نفيت منه قبلاً بسبب المعصية. لأن صورة الآب وشخص أزليته، المستحيل أن يكون متغيراً، قد اتخذ صورة عبد، آتياً بغير استحالة من أم لم تعرف زواجاً، فلبث إلهاً حقيقياً كما كان، واتّخذ ما لم يكن، إذ صار إنساناً لمحبته البشر. فلنهتف: يا من وُلد من البتول، اللهم ارحمنا”.

مواصلة القراءة

الأسبوع العظيم المقدس: يوم الجمعة العظيم – الجلجلة

لقد تبعنا يسوع في يوم الخميس العظيم إلى العلّية. أمّا اليوم، يوم الجمعة العظيم (49)، فسنتبعه إلى الجلجلة. لن نتبعه مثل بطرس الذي (تبعه من بعيد… لينظر النهاية) (متى58:26)، بل مثل أمه ويوحنا والنسوة القديسات الذين لم يتخلوا عنه.

مواصلة القراءة

الأسبوع العظيم المقدس

ندخل الآن في الأسبوع الأقدس من أسابيع السنة (23). ويتصدره دخول يسوع إلى أورشليم الذي يشكل مع قيامة لعازر مقدمة فرحة مجيدة للإهانات الأليمة التي سوف تليه.

مواصلة القراءة

أيقونة الميلاد

أيقونة الميلاد

أيقونة الميلادالأيقونة التي أمامنا تقدّم لنا الحدث الإنجيلي بوضوح وبساطة بالعين. تنقل الحدث بالاشكال والالوان المتناسقة كما نظم القديس رومانوس المرنم ترتيلة العيد، فأتت ملخَّصا بليغا للحدث شعراً وموسيقى: “اليوم البتول تأتي الى المغارة لتلد الفائق الجوهر…”.

تجمع الأيقونة أحداثا مختلفة: ولادة يسوع، بشارة الرعاة، زيارة المجوس، غسل الطفل وغيرها، ولا يقل عدد الأشخاص فيها عن 15. مع ذلك تصل الى الكمال من حيث تناسق الألوان والأشكال وتَتابُع المشاهد وارتباط بعضها ببعض. تتميّز الأيقونة بالحركة، كل الأشخاص يتحرّكون، يعملون شيئا، يقولون شيئا، يوسف على اليسار الذي يبدو ساكنا تتحرك في داخله افكار مضطربة. الهدوء في وسط الأيقونة: يسوع في المذود وامه ساكنان لأن به أتى السلام الحقيقي الى العالم.

مواصلة القراءة

الميلاد – ميلاد المسيح

عيد ميلاد المسيح كإنسان هو رأس الأعياد، بحسب ما يقول القديس يوحنا الذهبي الفم. كل أعياد السيد الأخرى – الظهور، التجلّي، الالام، الصليب، القيامة والصعود – تتبع الميلاد. من دون الميلاد لم كانت القيامة لتكون، وبالطبع من دون القيامة لم يكن هدف التجسّد ليتحقق. كلّ هذه الأعياد واحدة. نحن نفصلها لكي نحتفل بها، ولكي ننظر بوضوح أكبر إلى محتواها. في كل قداس إلهي، نعيش كلّ أحداث التجسّد الإلهي. وهكذا، بحسب الآباء، كل عيد هو الميلاد، وكل عيد هو الفصح وكل عيد هو العنصرة.

مواصلة القراءة

الرموز في الأيقونات

أيقونة ضيافة ابراهيم

في الأيقونة الأرثوذكسية رموز متعددة. سنحاول التوصل إلى فهم أهم رموز الأيقونات الموجودة في كنيستنا، ولا سيّما الأكثر استخداماً في الليتورجيا. وجدير بالانتباه أن الرموز تطال الألوان وهندسة خطوط الأيقونة وتوزيع المشاهد وكذلك وضعية الجسد. فالأيقونة تنطلق من واقع الحدث في التاريخ والمكان، لتنقلنا إلى واقع متألّه متجلٍ.

مواصلة القراءة

ميلاد السيد المسيح في القرآن

يعتبر التراث الإسلاميّ أنّ السيّد المسيح هو من بين الأنبياء الخمسة الكبار الذين يؤمنون بهم، أمّا الأربعة الآخرون فهم: نوح وإبرهيم وموسى ومحمّد. وقد ورد ذكر المسيح وأمّه السيّدة مريم في العديد من الآيات القرآنيّة التي تناولت حياتهما وأعمالهما ومعجزاتهما منذ ولادة مريم إلى حين رفع المسيح إلى السماء وعودته كعلامة من علامات الساعة. ومريم هي المرأة الوحيدة المذكورة باسمها في القرآن، وقد خُصّصت لها سورة كاملة من سوَر القرآن. سنحاول أن نعرض هنا رواية القرآن عن ميلاد المسيح ومقارنتها بما ورد في التراث المسيحيّ ما قبل الإسلام، وبخاصّة في الأدب الإنجيليّ المنحول، وهو الأدب الذي لم تعترف به الكنيسة كمصدر موثوق للإيمان ولم تعتبر، تالياً، الأناجيل المنحولة أناجيل صحيحة.

مواصلة القراءة