كلمات المسيح السبع على الصليب

أيقونة الصلب

أيقونة الصلبتكلم فادينا المسيح من على صليب آلامه الفائقة الوصف-وكأنه منبر- بكلماته السبع الأخيرة: كلمات الحنان والحب، كلمات الغفران والسلام، كلمات إنسان منبوذ وفي مذلّة، ولكنها كلمات صاحب سلطان وثقة. ونحن نريد أن نلتف حول هذا المنبر في أيام الصوم الكبير وأسبوع الآلام لكي نصغي إلى كلمات مخلصنا وهو يموت لأجلنا، حيث ظلت الكنيسة تجلس تحت الصليب منذ يوم موته لتصغي بانتباه إلى تلك الكلمات السبع وتتلقى هذا الكنز الثمين لتغذي به أولادها على مدى الأجيال.

Pages: 1 2 3 4 5 6 7 8

شرح الإصحاح الرابع عشر من إنجيل مرقس

ز – الآلام والقيامة 14: 1 – 16: 8

الخصائص العامة للروايات الإنجيلية حول الآلام: (1)

قبل تفسير الرواية عن آلام المسيح، ينبغي لنا أن نرى الخصائص العامة للنصوص الإنجيلية حول الآلام لكي تكون لنا منذ البداية صورة واضحة عن هذه النصوص. والخصائص هي التالية:

Continue reading

تتمة العظة السادسة: الرسالة إلى رومية – الإصحاح الثاني: 1-16

 وبعدما قال هذا، يكرر نفس الكلام أيضاً وبأكثر شدة، ليضيق الخناق عليهم قائلاً:

” لذلك أنت بلا عذر أيها الإنسان كل من يدين. لأنك فيما تدين غيرك تحكم على نفسك ” (1:2).

          1ـ وهنا يوجه الرسول بولس كلامه هذا إلى الرؤساء، لأن المدينة (أي روما) كانت قد تولت ـ في ذلك الوقت ـ حكم المسكونة. وبناءً على ذلك، فهو يبدأ الكلام بضرورة أن لا يتحصن أحد بالأعذار، أياً كانت مكانته، لأنه فيما يدين المرء شخصاً زانياً، ربما يزني هو نفسه، حتى ولو لم يحكم عليه أحد من البشر، وعندما يدين غيره عن خطأ، فإنه يصدر حكماً ضد نفسه.

Continue reading

الأسبوع العظيم المقدس: يوم الخميس العظيم – العلّية

يدخلنا يوم الخميس العظيم في السر الفصحي (38)، إذ يحيي ويحضر أمامنا القسم الأول من هذا السر والذي جرى في العلّية.

Continue reading

القديس امبروسيوس أسقف ميلانو

القديس امبروسيوس أسقف ميلانو

ولد القديس امبروسيوس أسقف ميلانوالقدّيس أمبروسيوس أسقف ميلانو في فرنسا سنة 340. كان معلّماً كبيراً ذا ثقافة عالية وخطيباً واعظاً يدرك محاكاة القلوب والعقول. عيّنه الإمبراطور فالنتيانُس حاكماً بعد أن أنهى دراسة الحقوق، وكان أحد رجال ديوان الشورى في رومية. وبسبب وداعته اختاره شعب الكنيسة في ميلانو أسقفاً عليهم وهو لم يزل حاكماً. لكنه اعترض على هذا الاختيار، ولم يقبل الشعب اعتراضه، فرضخ لإرادتهم وإرادة الله، ورُسم مطراناً وهو ابن 43 عاماً في 7 كانون الأول من عام 374. وأول أمر فعله بعد ذلك أنه وزّع أمواله على الفقراء وعاش في تقشّف بالغ. وقد ترك الأسقف أمبروسيوس مؤلفات عدّة  باللغة اللاتينية في شرح الكتاب المقدس والأسرار والأخلاق المسيحيّة، ونظم بعض الأناشيد الكنسيّة.  رقد في المسيح في يوم تقدمة الفصح 4 نيسان سنة 397. تعيّد له الكنيسة في السابع من شهر كانون الاول.

Continue reading